تباشرت الأقطار من فرح به … ففي كل ثغر من ظباه مباسم

وما تحمل الخيل الاعادي جهالة … به بل رجاء أنهن غنائم