حين تبتسم، تصير حروفي وروداً حُمراً تكتب اسمك على

عرض جبل قاسيون قرب قمته، وقد نبتت في ليلة واحدة،

وأدهشت أهل دمشق حين استيقظوا ووجدوها هناك، بعد ليلة

مقمرة أضاءها قمران: واحد من الزئبق والآخر من العاج.

حين تعبس، تصير حروفي أسلاكاً شائكة.

حين تسأم، تصير حروفي بومة تغرد بعينين تدمعان فرحاً.

حين نفترق، تصير حروفي جثث أطفال مرمية فوق السطور.

حين تغدر بي،

تصير حروفي مفخخة، وتنفجر بك