تأملت من بعد الصبا خال وجنة ٍ … لغيداء لم أطمع بعود وصالها

وكنت أخا سعدي فأصبحت عمها … فهيهات لي جدّ بتقبيل خالها