بَديهَتُهُ مِثلُ تَفكيرِهِ … إِذا رُمتَهُ فَهُوَ مُستَجمِعُ

وَمِن كَفِّهِ لِلحَيا مَطلَبٌ … وَلِلسِرِّ مِن صَدرِهِ مَوضِعُ