بَاتَ هِلالٌ بِالخضَارِمِ مُوجِفاً، … و لمْ يتعوذْ منْ شرورِ الطوارقِ

فصَبّحَهُ سُفْيَانُ في ذاتِ كَوْكَبٍ … فَجَرّدَ بِيضاً صَادِقاتِ البَوَارِقِ

وَسُفيانُ خَوّاضٌ إلى حارَة ِ الوَغَى … ولُوجٌ إذا ما هِيبَ بابُ السُّرَادِقِ