بني عَمّنا عُودوا نَعُدْ لمَوَدّة ٍ، … فإنّا إلى الحُسنى سِراعُ التّعَطّفِ

وإلاّ، فإنّي لا أزالُ عَلَيكُمُ … محالفَ أحزانِ كثيرَ التلهفِ

لقد بلغَ الشيطانُ من آلِ هاشمٍ … مَبالِغَهُ من قَبلُ في آلِ يُوسُفِ