لا تلم الرتيلاء،

لأنها تنسج من بيتها مكيدة…

لعلّها تدافع عن نفسها في زمن شعاره:

إمّا أنْ تأكل أو أنْ تُؤكل