بخدّيك ذا اسمٌ وفعلٌ مصاب … وخادم حسن لستُ فيه أعاب

وما شئت الا أن أذلّ عواذلي … على أنّ رأيي في هواك صواب