بحمانا الجميلة كم رأينا … ثغوراً من بنيها باسمات

وكم رجل صبوح الوجه فيها … وكم رشاءٍ هناك وكم مهاة

تجسمت الحصافة في بنيها … جميعاً واللطافة في البنات

ومعهدها بنته راهبات … قد انتسبت الى خير الرعاة

وقد بسقت غصون العلم فيه … وجاءت بالثمار اليانعات

وفي شاغورها اضحى هيامي … كذلك همت في عين الحصاة

جرى سلسالها الصافي لجينا … على الحصباء في تلك القناة

قناة تنفح الابدان روحاً … بما تحويه من ماء الحياة

حنا الصفصاف منعطفاً عليها … حنو الامهات المرضعات

وقد طابت هناك لنا نفوس … بتغريد الطيور الساجعات

وفي عين الزمان صفت مقاماً … بالياس الجزيل المكرمات

همام زان جيد الدهر في ما … اتى في العمر من شرف المآتي

سلوا لبنان كم بالطب احيت … معارفه الجزيلة من رفات

سلوا باريس كم خطب جلاه … باراء له كالمرهفات

وكم فعل جميل سجلته … له بالتبر اقلام الرواة