بالمس أمته من بيته اتخذت … بيتا به تلتقي آنا وتعتصم

واليوم شادت له قبرا بجانبه … فجاور الروضة القدسية الحرم

تنافس النابغون القائمون به … حتى ازدرى كل صرح ذلك الرضم

ولو اطاعوا هواهم في تجلته … لكان دون الذي يبنونه الهرم

هيهات يبلغ في عليائه علم … صرحا به بات ذاك المفردا لعلم