رغم الزّهر اللّي متلّي الحقول

شو ما تحكي و تشرحلي و تقول

حبيبي … حبيبي … تَ نرجع لأ مش معقول

عندي سنونو و في عندي قرميد

بعرف شو يعني إذا إنتَ بعيد

بس حبيبي … إحساسي ما عاد يرجعلي من جديد

في أمل … إيه في أمل

أوقات بيطلع من ملل

و أوقات بيرجع من شي حنين

لحظة تَ يخفّف زعل

و بيذكّرني فيك لون شبابيك

بس ما بينسّيني شو حصل

في قدّامي مكاتيب من سنين

زهقة ورد و منتور و ياسمين

حبيبي … حبيبي … ما عاد يلمسني الحنين

في ماضي منيح بس مضى

صفّى بالرّيح بالفضاء

و بيضلّ تذكار عَ المشهد صار

في خبز في ملح و في رضا

يوميّة ليل و بعدو نهار

عمري قدّامي عم ينقضى

شوف القمح اللّي بيطلع بالسّهول

شوف المي اللّي بتنزل عَ طول

حبيبي … إحساسي هالقدّ معقول يزول

شو بتخبّر أصحاب و زوّار

عنّي إنّي محدودة و بغار

بس حبيبي … كرمالي تنيناتنا منعرف شو صار