انظُرْ إلى الجَزرِ الذي … يَحكي لنَا لَهبَ الحَريقِ

كمِذَبّة ٍ من سُندُسٍ، … و بها نصابٌ من عقيقِ