اليوم خامرني الغرور … وليس من سبب صغير

بلغت أسمى حظوة … إذ قاد مركبتي أميري