اليوم أنكص إبليس على عقبه … مبرءا سبب الغاوين من سببه

واستيقنت شيع الكفار حيث نأت … في الشرق والغرب أن الشرك من كذبه

بشنتياقة لما أن دلفت له … بالبيض كالبدر يسري في سنا شهبه

وحلبة الدين والإسلام عاطفة … عليك كالفلك الجاري على قطبه

حتى فصمت عرى دين الضلالة من … رأس القواعد ممنوع الحمى أشبه

لم يذعر الدهر فيه نفس سائمة … ولا أصاخت له أذن إلى نوبه

مما اصطفت عبد الطاغوت واعتقدتب … وشيد الكفر في الآلاف من حقبه

عمود شركهم السامي ذوائبه … والروم والحبش والأفرنج من طنبه

تحجة فرق الكفار سائلة … كالجو أظلم فيه ملتقى شحبه

مستودع في شعاب الأرض حيث نأى … شم الجبال ولج البحر من حجبه

من كل أغبر من عض السفار به … وساهم الوجه من طول السرى شجبه

وكل مهد إلى أركان بيعته … ما عز من نفسه فيها ومن نشبه

قد طالما أحفت الأملاك أرجلها … فيه وخرت على الأذقان من رهبه

أممته بجنود الحق فانقلبت … بغرة الفتح من تغيير منقلبه

وسمته جاحما للنار ما بقيت … نفس من الكفر إلا وهي من حطبه

يا حسن مرأى الهدى من قبح منظره … وبرد أكباد حزب الله من لهبه

وعاذ برمند منه بالفرار وكم … من قبلها عاذ بالأنصاب من صلبه

مستوطنا مركب الإحجام عنك وهل … يعدو به وجهه المحتوم من عطبه

مستخفيا بظلام الليل منك فإن … وافاه صبح توارى في دجى كربه

قد حفت اليوم منه قلب ملتهب … منها ومن . . ربه

لا يزجر الطير في سهل ولا جبل … إلا بوارح تعمي عين مقتربه

وأين منه سبيل الفوز منك وقد … سللت سيف الهدى والنصر في طلبه

وإيلياء التي كانت ألية ذي … جهد من الشرك خاشي الإثم مرتقبه

رفعت منها سنا نار أضاء لهم … ما كان أودعها الشيطان من ريبه

يشبها منك عزم لو ونى ضرم … منها لأضرمها في الله من غضبه

فالله جازيك يا منصور دعوته … بسعي ماض لنصر الدين محتسبه

وعن كتائب للإسلام قدت بها … إلى رضا الله حتى كن من كتبه

ومؤمن منصب لله مهجته … بلغته أمد المغبوط من نصبه

وعن حسام هدى لم تجل صفحته … إلا أسلت دماء الشرك في شطبه

وليفتخر منك يا منصور يوم علا … تركت غابرة الأيام تفخر به