دائماً كنتُ أُخطئُ، ما زلتُ أُخطئُ، آملُ أن يتواصل،

من أجل ذاك اليقين المنوَّرِ، هذا الخطأ.

لا أريدُ الكمال، وليس الحنينُ الذي يتفجّر في شهقاتي

وفي زفراتي،

حنيناً إلى مُتّكأ.