المشرقانِ عليكَ ينتحبان … قاصيهُما في مأْتَمٍ والداني

يا خادمَ الإسلامِ، أجرُ مجاهدٍ … في الله من خُلْدٍ ومِنْ رِضْوان

لمّا نعيتَ إلى الحجاز مشى الأسى … في الزائرينَ وروِّع الحرمان

السكة ُ الكبرى حيالَ رباهما … مَنكوسة ُ الأَعلامِ والقُضْبان

لم تَأْلُها عندَ الشدائدِ خِدمة ً … في الله والمختار والسلطان

يا ليتَ مكة َ والمدينة َ فازتا … في المحفِلَيْن بصوتِكَ الرَّنَّان

ليرى الأَواخرُ يومَ ذاكَ ويسمعوا … ما غابَ من قسٍّ ومن سحبان

جارَ التراب وأنتَ أكرمُ راحل … ماذا لقيتَ من الوجود الفاني؟

أَبكِي صِباكَ؛ ولا أُعاتبُ من جَنى … هذا عليه كرامة ً للجاني

يتساءلون: أبـ السلالِ قضيت، أم … بالقلبِ، أَم هل مُتَّ بالسَّرَطان؟

الله يَشهد أَنّ موتَك بالحِجا … والجدِّ والإقدامِ والعِرفان

إن كان للأخلاق ركنٌ قائمٌ … في هذه الدنيا، فأنت الباني

بالله فَتِّشْ عن فؤادِك في الثّرى … هل فيه آمالٌ وفيه أماني؟

وجدانك الحيُّ المقيمُ على المدى … ولرُبَّ حَيٍّ مَيِّتُ الوجْدان

الناسُ جارٍ في الحياة ِ لغاية ٍ … ومضللٌ يجري بغير عنان

والخُلْدُ في الدنيا ـ وليس بهيِّنٍ ـ … عُليا المرَاتبِ لم تُتَحْ لجبان

فلو أن رسلَ اللهِ قد جبنوا لما … ماتوا على دينٍ من الأَديان

المجدُ والشَّرفُ الرفيعُ صحيفة ٌ … جعلتْ لها الأخلاقُ كالعنوان

وأحبُّ من طولِ الحياة ِ بذلة ٍ … قصرٌ يريكَ تقاصرَ الأقران

دَقَّاتُ قلبِ المرءِ قائلة ٌ له: … إنَّ الحياة َ دقائقٌ وثواني

فارفع لنفسك بعدَ موتكَ ذكرها … فالذكرُ للإنسان عُمرٌ ثاني

للمرءِ في الدنيا وجَمِّ شؤونها … ما شاءَ منْ ريحٍ ومنْ خسران

فَهي الفضاءُ لراغبٍ مُتطلِّعٍ … وهي المَضِيقُ لِمُؤثِرِ السُّلْوان

الناسُ غادٍ في الشقاءِ ورائحٌ … يَشْقى له الرُّحَماءُ وهْوَ الهاني

ومنعَّمٌ لم يلقَ إلا لذة ً … في طيِّها شجَنٌ من الأَشجان

فاصبر على نُعْمى الحياة ِ وبُؤسِها … نعمى الحياة ِ وبؤسها سيَّان

يا طاهرَ الغدواتِ، والروحاتِ، والـ … ـخطراتِ، والإسْرارِ، والإعْلان

هل قامَ قبلكَ في المدائن فاتحٌ … غازٍ بغيرٍ مُهنّدٍ وسِنان؟

يدعو إلى العلم الشريفِ، وعنده … أَن العلومَ دعائمُ العُمران؟

لفُّوكَ في علم البلادِ منكَّساً … جزع الهلال على فتى الفتيان

ما احمرَّ من خجلٍ، ولا من ريبة ٍ … لكنَّما يبكي بدمع قاني

يُزْجُون نَعشك في السَّناءِ وفي السَّنا … فكأَنما في نِعشكَ القمران

وكأَنه نعشُ الحُسينِ بكرْبَلا … يختالُ بين بُكاً، وبينَ حَنان

في ذِمَّة ِ الله الكريمِ وبِرِّهِ … ما ضمَّ من عرفٍ ومن إحسان

ومشى جلالُ الموتِ وهو حقيقة ٌ … وجلالك المصدوقُ يلتقيان

شَقَّتْ لِمَنظرِك الجيوبَ عقائلٌ … وبكتكَ بالدمعِ الهتونِ غواني

والخلقُ حولَكَ خاشعون كعهدِهم … إذ يُنصِتُون لخطبة ٍ وبَيان

يتساءلون: بأيٍّ قلبٍ ترتقى … بَعْدُ المنابرُ، أَم بأَيِّ لسان؟

لو أَنّ أَوطاناً تُصوَّرُ هَيْكلاً … دفنوكَ بين جوانحِ الأوطان

أو كان يحمل في الجوارح ميتٌ … حملوك في الأَسماع والأَجفان

أو صيغَ من غرِّ الفضائلِ والعلا … كفنٌ لَبِستَ أَحاسنَ الأَكفان

أَو كان للذكر الحكيم بقية ٌ … لم تَأْتِ بعدُ؛ رُثِيتَ في القرآن

ولقد نظرتك والردى بك محدقٌ … والداءُ ملءُ معالمِ الجثمان

يَبْغِي ويطْغَى ، والطبيب مُضلَّلٌ … قنطٌ، وساعاتُ الرحيل دواني

ونواظرُ العُوّادِ عنكَ أَمالَها … دمعٌ تُعالِج كتْمَهُ وتُعاني

تُمْلِي وتَكتُبُ والمشاغِل جَمَّة ٌ … ويداك في القرطاسِ ترتجفان

فهششتَ لي، حتى كأنك عائدي … وأَنا الذي هَدَّ السَّقامُ كِياني

ورأيتُ كيف تموتُ آسادُ الشَّرى … وعرفتُ كيف مصارعُ الشجعان

ووَجَدْتُ في ذاك الخيالِ عزائماً … ما للمنونِ بدكهنَّ يدان

وجعلتَ تسألني الرثاءَ، فهاكه … من أدمعي وسرائري وجناني

لولا مُغالبة ُ الشُّجونِ لخاطري … لنظمتُ فيكَ يَتيمة َ الأَزمان

وأَنا الذي أَرثِي الشموسَ إذا هَوَتْ … فتعودُ سيرتها إلى الدوران

قد كنتَ تهتفُ في الورى بقصائدي … وتجلُّ فوق النيراتِ مكاني

مَاذَا دَهانِي يومَ بِنْتَ فَعَقَّني … فيكَ القريضُ، وخانني إمكاني؟

هوِّنْ عليكَ، فلا شماتَ بميِّتٍ … إنّ المنيَّة غاية ُ الإنسان

مَنْ للحسودِ بميْتة ٍ بُلِّغْتَها … عزتْ على كسرى أنوشروان؟

عُوفِيتَ من حَرَبِ الحياة ِ وحَرْبِها … فهل استرحْت أَم استراح الشاني؟

يا صَبَّ مِصْرَ، ويا شهيدَ غرامِها … هذا ثرى مصرٍ، فنمْ بأمان

اخلَعْ على مصرٍ شبابَك عالياً … وکلبِسْ شَبابَ الحُورِ والوِلْدان

فلعلَّ مصراً من شبابِكَ تَرتدِي … مجداً تتيهُ به على البلدان

فلوَ أنّ بالهرمينِ من عزماته … بعضَ المَضَاءِ تحرّك الهَرمان

علَّمْتَ شُبانَ المدائنِ والقُرى … كيف الحياة ُ تكونُ في الشبان

… قبرٌ أَبرُّ على عظامِك حاني

أقسمتُ أنك في الترابِ طهارة ٌ … ملكٌ يهابُ سؤاله الملكان

يديرها الحب – اسما لمنور

يديرها الحب يخلي لعقول طايشة شوق فالقلوب به العشاق عايشة ركبني الموج و طيرني فوق السحاب شربني الفرحة آ يمة فكاس لعذاب يا لالة عليه يا سيدي عليه بو عيون…

قوس – فهد بن فصلا

يا حبيبي حط قوس وحط بعده قوس واكتب اسمك واسرق احبك من شفاهي وابتسم والعب على المسحوب والمنكوس انت في وجهي عن الضيقة وفي جاهي العذارى من جمالك وضعهم محيوس…

جبار – بلقيس

قلبي لما بدو يقسى جبار دمو بارد ما عندو حدا غالي لما بلحظة بياخد هيدا القرار بلغيك بمحيك و بشيلك من بالي انا يمكن قلبي طيب وهيدا عيبي دغري بأمن…

حسب مزاجي – مصطفى الربيعي

مسوي نفسي مغمض ومو شايف … حسب مزاجي معدي ياما سوالف لأن إذا أركز بهاي العالم … يعني أعيش العمر كله خايف ضحكاتي ما جايبها من جيب أحد … لا…

لمحته – عبدالمجيد عبدالله

لمحته و ارتعش قلبي و ضاعت منّي انفاسي ‎عيوني ماهي عيوني ..عَمَتها قوة احساسي أصدّ و مشهده باقي ‎من اللي وقّف الصورة ..و خلاّها على طيفه ‎من اللي سلّمه روحي…

جاكم الرد – أسماء بسيط

انت النفس وكل ما املك من شعور لا ما اصدق في حبيبي وجاكم الرد شوف السما و شلون باين بها النور تشبه علاقتنا و ما لحبنا حد يبقى بقلبي تراه…

استر جروحي – بدر العزي

جيت قلبي في يديني واللي باقي من سنيني قرت بشوفتك عيني خذني ولملم حطامي ضمني واستر جروحي خفف آلامي ونوحي هد خفاقي وروحي جيت لك تايه وضامي بختصرها وبصراحه طلتك…

اعتذر لك – عبدالمجيد عبدالله

كله إلا انت تزعل .. يامدور رضاي أعتذرلك ولا أسأل .. عن وش اخطيت فيه إيه مخطي ونادم .. واعتذر عن خطاي وابشر بكل ما تامر عيونك عليه تبتسم لي…

تبغى عيوني – بدر العزي

لبيك لبى روحك .. ياكلّي تدلل و روحي لك .. مرهونه تبغى عيوني خذها .. يا خلي تفداك روح العاشق .. و عيونه تصحى و تصحى الدنيا .. لعيونك ..…

برضه بتوحشني – أنغام

جربت فراقك مش نافع وماحدش نساني انا قلبي في بعدك بقي عايش بيقاسي وبيعاني انتي اللي بجد وحشتيني وغيابك عني دا علي عيني ب رجوعك روحي حاترجع تاني وأنا برضه…

ادلع عليك – وعد

تدري بي اتدلع عليك عليك بأسوق الدلع اتظاهر ان قلبي نسيك وانت بمزحي تنخدع ربي بحبي مبتليك وقلبي معاكم منشلع يدري بي ان مالك شريك ربي السماوات السبع من كثر…

هي فترة – محمد بن غرمان وفهد بن غرمان

يالله عادي هي فتره وراح تمشي غصب عنا وارجع انا اقوا والوعد بعد سنه لاحيانا ربي راح تدري منهو الاقوا انا كنت اجاملك لين انصدمت بوضعي اللي كان لاسواء والهوا…

ممنوع التجول – راشد الماجد

ش الله بلانا فيه .. والله ابتلشنا .. ملينا من البيوت .. ومنها طفشنا .. يوم التباعد صار .. ما شفنا أي زوار .. كل شي برا البيت .. مره…

ملل حبك – عبدالمجيد عبدالله

ملل حُبك و احتاجك تجددني تغيرني وتحيي شي فيني مات ملل حُبك تعاتبهم تحاسبهم تعدي لي انا بالذات كابر خالف ظنوني. تسلط فكك عنادي اجيك .. إبعد ..اكسر خاطري عادي…

انا المخطي – بندر بن عوير

غلطة عمري حبيته ودللته وواسيته انا المخطي وانا الندمان انا المجني وانا الجاني حزين وتايه وحيران انا من جرح للثاني ابحكي كان ويا ما كان وفات العصر وآواني وحتى اللي…

عاتب ولوم – نانسي عجرم

ماهي كانت تخلص أهي بابتسامة حلوة ورايقة وانسينا العند حبة وسبنا مشاعرنا سايقة أكيد هتسرح لو ثانية في ذكرى حلوة ما بينا أكيد هتلمح في عينيا نظرة حب صادقة عاتب…

نصاب – ماجد المهندس

انته اللي قلبك صاب وانا اللي قلبي تصاب مكنتش اعرف ان فيه في الحب ناس قلبها نصاب لدرجة اني ولاحسيت ولاتخيلت ولاشكيت واستوليت على كل مشاعري عادي فكل هدوء اعصاب…

انت صدمه – عبدالله ال مخلص

كم مره قلت لك ايه احبك واعشقك حب ماهو حب عادي حب عادي وينك اوين الوعود احتري ليتك تعود وانت شخص ماهو عادي ماهو عادي انت عني مبتعد روحت مني…

وشي الحقيقي – شيرين

وبتسألوني أنا مين في دول وأنا بعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول أنا ده وده وأنا ده وده أنا كل دول وبتسألوني بتسألوني أنا مين في دول وأنا هعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول…

مليت – أصالة

مليت من كثر الجفا والتباعد واقول ذا حظي وانته نصيبي يا نجم شع النور في الليل صاعد يا كم تخادعني ولا من مجيبي ادميت في خل مدى الدهر جاعد كل…