اللَهُ يَعلَمُ أَنَّني لَكَ شاكِرٌ … وَالحُرُّ لِلفِعلِ الجَميلِ شَكورُ

لكِن رَأَيتُ بِبابِ دارِكَ جَفوَةً … فيها لِصَفوِ صَنيعَةٍ تَكديرُ

ما بالُ دارِكَ حينَ تَدخُلُ جَنَّةٌ … وَبِبابِ دارِكَ مُنكَرٌ وَنَكيرُ