تَصْعد في سفينة النِّساءْ

تصعد في معراجْ

لا أرض لا سماءْ

تسألها ، من أينْْْ؟

قافلةٌ من جثث الأمواجْ

لا شيء لا إلهْ

يسألها ، من أينْ ؟

تكتب فوق الصّخْرْ :

“حين يموت البحْرْ

يبعث في نهدينْ “.