أَلفجر يقطع خيطَهُ

يضع الجفونَ على التراب

ويداي ساريتان تحتضنانِ

أشرعةَ الغيابِ.

..

رحلت شبابيكي

فما من زهرةٍ ما من كتابِ

أنا والزوايا،

لي خيوطي الواهناتُ ، ولي غُرابي.