الرّوحُ تنأى، فلا يُدرى بموضعها، … وفي الترابِ، لعَمري، يُرفَثُ الجسدُ

وقد علمنا بأنّا، في عواقِبنا، … إلى الزّوالِ، ففيمَ الضّغنُ والحسدُ؟

والجِيدُ يَنعمُ، أو يشقى، ويُدركُه … رَيبُ المنونِ، فلا عِقدٌ ولا مَسَد

يُصادفُ الظبيُ وابنُ الظبي قاضيةً … من حَتفهِ، وكذاكَ الشّبلُ والأسد

ونحنُ في عالمٍ، صيغتْ أوائلُهُ … على الفَسادِ، فغيٌّ قولُنا: فَسدوا

تَنَفّقوا بالخنى والجهلِ، إذ نَفَقوا … عند السّفاهِ، وهم، عند الحِجى، كُسُد