رفقا بنا فالنوى يــاليل أضنانا

يا ليت هذا الهوى ينسى وينسانا

جاء الهوى بالجراح فالقلب رهن الرياح

لا زاره فارتوى ولا انقضى فاســــتراح

وجـــه الأغاني روافد لــقيانا

وبالعيون الجوى يحكي حكايانا

من حبنا فالنوى ياليل أضنانا

يا ليت هذا الهوى ينسى وينسانا

رفقا بنا فالنوى ياليل أضنانا

يا ليت هذا الهوى ينسى وينسانا

عتب الهوى يا حلوة الدار أيظل حبك بوح أســراري

عتب الهوى والليل صاحبنا بشئوننا وشجوننا داري

فإذا أطل على منازلنا حنت إليك ســـــتائر الدار

سكر الليل ونام فإلام نسهر العمرغراما يا ندامى

يا حبيبي عادك الحب القديم وفؤادي بعد في الذكرى يقيم

زاره النوم رماما فترامى حوله الماضي اضطراما وهياما

يا حبيبي ليت ما كان يعود وشذى الأمس وهاتيك العهود

حلم لاح وهام فعلام راح لم يلقي سلاما للندامى

سكر الليل ونام فإلام نسهر العمرغراما يا ندامى

بالورد بالنوم الملون بالندى حلفت قلبي أن يحب ويسعدا

ما باله أرخى الجناح مجملا دار الجمال فهم ثم ترددا

ما باله وعلى مدى شرفاتها نسجت له بيض الزنابق موعدا

هل يهتدي قولوا له أن يهتدي قلبي فقد هرب الزمان وما اهتدى

يا قلب ها عاد الربيع وفي الربى باسم الهوى كرّالهزار وأنشدا

الحب والأحلام والقمر الذي يأتي إلى الشباك يستجدي اليدا

جاؤوا إليك فلا ترد سلامهم أصحابنا يا قلب مد لهم يدا

حكم الهوى وأراد فشــــــجا وهــدّ فؤادا

حكم الهوى ببني الهوى ومضى الزمان سهادا

مر من هنا ضاحكاً لنا والـحـبيب كم يتمادى

لا تحسبيه سلا إن جرح الأملا ولا تقولي لغيري حبه انتقلا