على كثر الهموم اللي في قلبي ما شكيت الحال
وعلى كثر الجروح اللي تمادت اكتم العبرة
رضيت ابقى تحت مر الزمان اللي غدا همال
ما دام الله كفل عبد تصبر و احتسب أجره

أنا باقي ..و أظل أبقى على جور الحزن حمال
و لاني من صنوف اللي ينفجر صبره
و أنا و الله من صغري عرفت إن الرجال أفعال
وعرفت إن الفتى لله و ما غير الله يفك أسره

ترى كل الطعون اللي في ذاتي ما طرت عالبال
و لا هزت كياني لا.. ولا هزت و لا شعره
عرفت أن الزمن صوت ينادي بلهجة المحتال
تشوفه بالرضى يوم.. و يوم مشغل الثورة