إن يكنْ أُغْلِقَ يومٌ … لك فارجُ الانفِتاحْ

مثلما تنقبض الوردةُ … بعدَ الإنْشراح

فيُحيّها الصِّبا الطَّلقُ … وأنفاسُ الصباح