مَرَّ هنا إيكارْ

خَيَّم تحتَ الوَرَقِ الشّاحبِ شمَّ النّارْ

في غُرفِ الخُضرةِ في البراعم الوديعَهْ

وهَزَّ،

هَزَّ، الجذْعَ، واستَجارْ

والْتَفّ كالوشيعَهْ

ثمّ انتَشى وطارْ…

..

لم يَحْتَرقْ لَمّا يَعُدْ إيكارْ.