اسْقِني يَابْنَ أسْعَدَا … قبل أن ينزل الرَّدى

شَرْبَة ً تُذْهِبُ الْهُمُو … م وتشفي المصرَّدا

اسقني ثمَّ غنِّني … لا أرى النَّجم عردا

أنقدت عيني الكرى … من رعى الهمَّ أنقدا

إِنَّ فَاهَا أشْهَى … إليَّ رضاباً وموردا

من جنى النَّحل بالنُّقا … خ زلالاً مبرَّدا

شاقني صوتُ طائرٍ … زَارَ إِلْفاً فَغَرَّدَا

إِنَّ «حُبَّى » بِحُبِّهَا … تركتني مسهَّدا

أمسكتني على الصَّبا … بة ِ حَرَّانَ مُعْبَدَا

آملُ العيشَ تارة ً … وأرى الموتَ أسودا

فهمومي مطلَّة ٌ … بادئاتٍ وعوَّدا

لم تدع لي عند الملا … ئِحِ وَاللّهِ مَوْعِدَا

يا ابنة َ الخيرِ قد ملكـ … ِي، أنا الْفِدَا

لجَّ من حبِّكِ الطَّريـ … فَأطْرَقْتُ وَاعْتَدَى

أعتقيني من الهوى … أوْ عِدِي مِنْكِ مَوْعِدَا

أطْمِعِينَا كَيْمَا نَعِيشُ … وَقُولِي لَنَا: «غَدَا»

أنتْ هَمِّي مَعَ الْقَرِينِ … ين وإن رحتُ مفردا

حبذا أنت يا حبا … بَة ُ وَالْعُودُ وَالنَّدَى

وحديثٌ من الخلا … ء من العين والعِدى

يَا ابْنَة َ الْخَيْرِ قَدْ … كِ تداوي به الصَّدا

وَشَرَابٌ مُعَتَّقٌ … يَتْرُكُ الشَّيْخَ مُقْعَدَا

ذاك عيْشٌ لوْ دَامَ لِي … عشتُ فيهِ مخلَّدا