أتت هند شاكية لأمها . . . فسبحان من جمع النيرين

وقالت لها هذا الضحى . . . أتاني وقبلني قبلتين

وفر لما رآني الدجى . . . حباني من شعره خصلتين

وذوب من لونه سائلاً . . . وكحلني منه في المقلتين

ولم أدر يا أمي بل ضمني . . . وألقى على مبسمي نجمتين

فقالت وقد ضحكت امها . . . فماست من العجب في بردتين

فيا دهشتي حين فتحت عيني . . . وابصرت في الصدر رمانتين

عرفتهموا واحداً واحداً . . . وذقت الذي ذقتهي مرتين

وها انا اشكو إليك الجميع . . . فبالله يا أمي ماذا ترين