ابدى هواهُ ولم يزلْ محجوبا … دمعٌ غدا في خدهِ مسكوبا

بانَ الحبيبُ فبانَ عنه صبرهُ … بعد الحبيبِ وما رأى محبوبا

سكنَ الجوى والشوقُ بينَ جوانحي … وغَدا الكرى في مقلتيَّ غريبا