إن يُرسِلِ النفسَ في اللذاتِ صاحبُها، … فَما يُخَلّدْنَ صُعلوكاً ولا مَلِكَا

ومَن يُطَهّرْ بخَوْفِ اللَّهِ مُهجَتَهُ، … فذاكَ إنسانُ قومٍ يُشبِهُ المَلَكا

وشارِبُ الخَمرِ يُلفى، من غَوايَتهِ، … كأنّ ماردَ جَنّانٍ به سَلَكا

تُغَيّرُ العَقلَ، حتى يَستَجيزَ به … مدَّ اليَمينِ، لكَيْما تقبِضَ الفَلَكا

تَبيتُ عَنها عديمَ الزّادِ، مُخفِقَهُ، … وقد توهّمتَ أنّ الخافِقَينِ لَكا

عُمرُ الغريزَةِ عشرونَ اقتَفَتْ مائةً؛ … هَيهاتَ أيُّ لجامٍ، قلّما ألِكا

وما أُسائِلُ، عن شَخصٍ، لموْلدِهِ … عَشرٌ وتسعون، إلاّ قيلَ قد هَلِكا

تَمسّخَتْ في أُمورٍ، غَيرِ طائلَةٍ، … سُهْدٍ ونَومٍ، ووفّتْ نِصفَها حلَكا

والمرءُ يحرِصُ إمّا ضارباً فَرَساً … إلى المَنونِ، وإمّا راكباً فُلُكا