إن بين الوجود والموجود … حرف ميم بها مدار الشهود

وهو حرف محمدي شريف … هو عين الآباء عين الجدود

وهو إمكان كل شيء تبدى … وهو نفس الرسوم نفس القيود

وله دورة كلمعة برق … هي من عين وقفة وجمود

وهو أمر الإله في كل خلق … بالتقادير في الشقا والسعود

ألف باستقامة وهي ميم … حيث دارت في خدمة المعبود

والوجود الوجود ما زال عما … كان فيه بخطها الممدود

وهي عقل يرى الإضافة حتما … لوجود المهيمن المقصود

فاعذروه لأنه عبد رب … هائم في ركوعه والسجود

وهو باقي الحروف أيان ولى … بانحراف لوجهه المشهود