إنّ القَوافيَ لَمْ تُنِمْكَ وَإنّمَا … مَحَقَتْكَ حتى صِرْتَ ما لا يُوجَدُ

فَكَأنّ أُذْنَكَ فُوكَ حينَ سَمِعْتَها … وَكَأنّهَا مِمّا سَكِرْتَ المُرْقِدُ