إنّ الذي سَمَكَ السّماءَ بَنى لَنَا … بَيْتاً، دَعَائِمُهُ أعَزُّ وَأطْوَلُ

بَيْتاً بَنَاهُ لَنَا المَلِيكُ، ومَا بَنى … حَكَمُ السّمَاءِ، فإنّهُ لا يُنْقَلُ

بَيْتاً زُرَارَةُ مُحْتَبٍ بِفِنَائِهِ، … وَمُجاشِعٌ وَأبُو الفَوَارِسِ نَهْشَلُ

يَلِجُونَ بَيتَ مُجاشعٍ، وَإذا احتبوْا … بزُوا كَأنّهُمُ الجِبَالُ المُثّلُ

لا يَحْتَبي بِفِنَاءِ بَيْتِكَ مثْلُهُمْ … أبداً، إذا عُدّ الفَعَالُ الأفْضَلُ

مِنْ عِزِّهمْ جَحَرَتْ كُلَيبٌ بَيتَها … زَرْباً، كَأنّهُمُ لَدَيْهِ القُمّلُ

ضَرَبتْ عَليكَ العنكَبوتُ بنَسْجِها، … وَقَضَى عَلَيكَ بهِ الكِتابُ المُنْزلُ

أينَ الّذِينَ بِهمْ تُسَامي دارماً، … أمْ مَنّ إلى سَلَفَيْ طُهَيّةَ تَجعَلُ

يَمْشُونَ في حَلَقِ الحَديدِ كما مَشتْ … جُرْبُ الجِمالِ بها الكُحَيلُ المُشعَلُ

وَالمانِعُونَ، إذا النّساءُ تَرَادَفَتْ، … حَذَرَ السِّبَاءِ جِمَالُهَا لا تُرْحَلُ

يَحمي، إذا اختُرِطَ السّيوفُ، نِساءنا … ضَرْبٌ تَخِرّ لَهُ السّوَاعِدُ أرْعَلُ

وَمُعَصَّبٍ بِالتّاجِ يَخْفِقُ فَوْقَهُ … خِرَقُ المُلُوكِ لَهُ خَميسٌ جَحفلُ

مَلِكٌ تَسُوقُ لَهُ الرّمَاحَ أكُفُّنَا، … مِنْهُ نَعُلّ صُدُورَهُنّ وَنُنْهِلُ

قَدْ مَاتَ في أسَلاتِنَا، أوْ عَضَّهُ … عَضْبٌ بِرَوْنَقِهِ المُلُوكُ تُقَتَّلُ

وَلَنا قُرَاسِيَةٌ تَظَلّ خَوَاضِعاً … مِنْهُ، مَخافَتَهُ، القُرُومُ البُزّلُ

مُتَخَمِّطٌ قَطِمٌ لَهُ عَادِيّةٌ … فيها الفَرَاقِدُ وَالسِّماكُ الأعْزَلُ

ضَخمُ المَناكِبِ تحتَ شَجْرِ شؤونِهِ … نابٌ إذا ضَغَمَ الفُحْولَةَ مِقْصَلُ

وَإذا دَعَوْتُ بَني فُقَيْمٍ جَاءَني … مَجْرٌ، لَهُ العدَدُ الذي لا يُعدَلُ

وَإذا الرّبائِعُ جَاءَني دُفّاعُهَا … مَوْجاً، كَأنّهُمُ الجَرَادُ المُرْسَلُ

هذا وفي عَدَوِيّتي جُرْثُومَةٌ، … صَعْبٌ مَناكِبُها، نِيافٌ، عَيطَلُ

وإذا البَرَاجِمُ بالقُرُومِ تخاطَرُوا … حَوْلي، بأغْلَبَ عِزُّهُ لا يُنْزَلُ

وإذا بَذَخْتُ وَرَايَتي يَمْشِي بهَا … سُفيانُ أو عُدُسُ الفَعالِ وَجَندَلُ

الأكْثَروُنَ إذا يُعَدّ حَصَاهُمُ، … والأكْرَمُونَ إذا يُعَدّ الأوّلُ

وَزَحَلْتَ عَن عَتَبِ الطّرِيقِ، وَلم تجدْ … قَدَماكَ حَيثُ تَقُومُ، سُدَّ المَنقَلُ

إنّ الزّحَامَ لغَيرِكُمْ، فَتَحَيّنُوا … وِرْدَ العَشِيّ، إلَيْهِ يَخْلُو المَنهَلُ

حُلَلُ المُلُوكِ لِبَاسُنَا في أهْلِنَا، … وَالسّابِغَاتِ إلى الوَغَى نَتَسَرْبَلُ

أحْلامُنَا تَزِنُ الجِبَالَ رَزَانَةً، … وَتَخَالُنَا جِنّاً، إذا مَا نَجْهَلُ

فادْفَعْ بكَفّكَ، إنْ أرَدْتَ بِنَاءنا، … ثَهْلانَ ذا الهَضَباتِ هل يَتَحَلحلُ

وأنَا ابنُ حَنظَلَةَ الأغَرُّ، وَإنّني … في آلِ ضَبّةَ، لَلْمُعَمُّ المُخْوَلُ

فَرْعانِ قَدْ بَلَغَ السّماءَ ذُراهُما؛ … وَإلَيهِما مِنْ كلّ خَوْفٍ يُعْقَلُ

فَلَئِنْ فَخَرْتُ بِهمْ لِمثْلِ قَديِمِهِم … أعْلُوا الحُزُونَ بِهِ وَلا أتَسَهّلُ

زَيْدُ الفَوارِسِ وَابنُ زَيْدٍ منهُمُ، … وأبُو قَبِيصَةَ وَالرّئيسُ الأوّلُ

أوْصَى عَشِيّةَ حِينَ فَارَقَ رَهْطَه، … عندَ الشّهادَةِ وَالصّحيفَةِ، دَغفَلُ

إنّ ابنَ ضَبّةَ كانَ خَيراً وَالِداً، … وَأتَمُّ في حَسَبِ الكهرَامِ وأفضَلُ

مِمّنْ يَكُونُ بَنُو كُلَيْبٍ رَهْطَهُ، … أوْ مَنْ يَكُونُ إلَيْهِمُ يَتَخَوّلُ

وَهُمُ على ابنِ مُزَيْقِيَاءَ تَنَازَلُوا، … والخَيلُ بَينَ عَجاجَتَيها القَسطَلُ

وَهُمُ الذينَ على الأمِيلِ تَدارَكُوا … نَعَماً يُشَلُّ إلى الرّئيسِ وَيُعكَلُ

وَمُحْرِّقاً صَفَدُوا إلَيْهِ يَمِينَهُ، … بِصِفادَ مُقْتَسَرٍ، أخُوهُ مُكَبَّلُ

مَلِكَانِ يَوْمَ بزَاخَةٍ قَتَلُوهُمَا، … وَكِلاهُمَا تَاجٌ عَلَيْهِ مُكَلَّلُ

وَهُمُ الذِينَ عَلَوْا عَمَارَةَ ضَرْبَةً … فَوْهَاءَ، فَوْقَ شُؤونِهِ لا تُوصَلُ

وَهُمُ، إذا اقتَسَمَ الأكابِرُ، رَدَّهُمْ … وَافٍ لضَبّةَ، وَالرّكَابُ تُشَلَّلُ

جَارٌ، إذا غَدَرَ اللّئَامُ، وَفَى بِهِ … حَسَبٌ، وَدَعْوَةُ مَاجِدٍ لا يُخذَلُ

وَعَشِيّةَ الجَمَلِ المُجَلَّلِ ضَارَبُوا … ضَرْباً شُؤونُ فَرَاشِهِ تَتَزَيّلُ

يا ابن المَرَاغَةِ أيْنَ خَالُكَ؟ … إنّني خالي حُبيشٌ ذو الفَعالِ الأفضَلُ

خالي الذي غَصَبَ المُلُوكَ نُفُوسَهمْ، … وإلَيْهِ كَانَ حِبَاءُ جَفْنَةَ يُنْقَلُ

إنّا لَنَضرِبُ رَأسَ كُلّ قَبِيلَةٍ، … وأَبُوكَ خَلْفَ أتَانِهِ يَتَقَمّلُ

وَشُغِلتَ عن حَسبِ الكِرَامِ وَما بَنَوا؛ … إنّ اللّئيمِ عَنِ المَكَارِمِ يُشْغَلُ

إنّ الّتي فُقِئَتْ بِهَا أبْصَارُكُمْ، … وَهي التي دَمَغَتْ أباكَ، الفَيصَلُ

وَهَبَ القَصَائدَ لي النّوابغُ، إذْ مَضَوْا، … وَأبُو يَزِيدَ وَذو القُرُوحِ وَجَرْوَلُ

وَالفَحْلُ عَلقَمَةُ الذي كانَتْ لَهُ … حُلَلُ المُلُوكِ كَلامُهُ لا يُنحَلُ

وَأخو بَني قَيْسٍ، وَهُنّ قَتَلْنَهُ، … وَمُهَلْهِلُ الشّعَرَاءِ ذاكَ الأوّلُ

وَالأعْشَيانِ، كِلاهُمَا، وَمُرَقِّشٌ، … وَأخُو قُضَاعَةَ قَوْلُهُ يُتَمَثّلُ

وَأخُو بَني أسَدٍ عَبِيدٌ، إذْ مَضَى، … وَأبُو دُؤادٍ قَوْلُهُ يُتَنَحّلُ

وَابْنَا أبي سُلْمَى زُهَيْرٌ وَابْنُهُ، … وَابنُ الفُرَيعَةِ حِينَ جَدّ المِقْوَلُ

وَالجَعْفَرِيُّ، وَكَانَ بِشْرٌ قَبْلَهُ، … لي من قَصائِدِهِ الكِتابُ المُجمَلُ

وَلَقَدْ وَرِثْتُ لآلِ أوْسٍ مَنْطِقاً، … كَالسّمّ خالَطَ جانِبَيْهِ الحَنْظَلُ

وَالحارِثيُّ، أخُو الحِمَاسِ، وَرِثْتُهُ … صَدْعاً، كما صَدَعَ الصَّفاةَ المِعْوَلُ

يَصْدَعنَ ضَاحيَةَ الصَّفا عن مَتنِها، … وَلَهُنّ مِنْ جَبَلَيْ عَمايَةَ أثْقَلُ

دَفَعُوا إليّ كِتابَهُنّ وَصِيّةً، … فَوَرِثْتُهُنّ كَأنّهُنّ الجَنْدَلُ

فِيهِنَّ شَارَكَني المُسَاوِرُ بَعْدَهُمْ، … وأخُو هَوَازِنَ وَالشّآمي الأخطَلُ

وَبَنُو غُدانَةَ يُحْلِبُونَ، وَلَمْ يكُنْ … خَيْلي يَقُومُ لها اللّئِيمُ الأعْزَلُ

فَلَيَبْرُكَنْ، يا حِقَّ، إنْ لمْ تَنتهوا … مِنْ مَالِكيَّ على غُدانَةَ كَلكَلُ

إنّ استرَاقَكَ يا جَرِيرُ قَصَائِدِي، … مِثْلُ ادِّعَاءِ سِوَى أبِيكَ تَنَقَّلُ

وابنُ المَرَاغَةِ يَدَّعي مِنْ دارِمٍ، … وَالعَبْدُ غَيرَ أبِيه قَدْ يَتَنَحّلُ

لَيْسَ الكِرامُ بناحِليكَ أبَاهُمُ، … حتى تُرَدّ إلى عَطيّةَ تُعْتَلُ

وَزَعَمْتَ أنّكَ قَدْ رَضِيتَ بما بَنى، … فَاصْبِرْ فما لكَ، عَن أبيكَ، مُحَوَّلُ

وَلَئِنْ رَغِبتَ سوى أبيكَ لتَرْجِعَنْ … عَبْداً إلَيْهِ، كَأنّ أنْفَكَ دُمَّلُ

أزْرَى بجَرْيِكَ أنّ أُمّكَ لمْ تَكُنْ … إلاّ اللّئِيمَ مِنَ الفُحْولَةِ تُفحَلُ

قَبَحَ الإلَهُ مَقَرّةً في بَطْنِهَا، … مِنْهَا خَرَجْتَ وَكُنتَ فيها تُحمَلُ

وإذا بَكَيْتَ على أُمَامَةَ، فاستَمعْ … قَوْلاً يَعُمّ، وَتَارَةً يُتَنَخّلُ

أسألْتَني عنْ حُبْوَتي ما بَالُها، … فياسألْ إلى خَبَرِي وَعَمّا تَسْألُ

فاللّؤمُ يَمْنَعُ مِنْكُمُ أنْ تَحْتَبُوا؛ … والعِزُّ يَمْنَعُ حُبْوَتي لا تُحْلَلُ

والله أثْبَتَهَا، وَعِزٌّ لَمْ يَزَلْ … مُقْعَنْسِساً، وَأبِيك، ما يَتَحوّلُ

جَبَلي أعَزُّ، إذا الحْرُوبُ تكَشّفَتْ، … مِمّا بَنى لَكَ وَالِداكَ وَأفْضَلُ

إني ارْتَفَعْتُ عَلَيْكَ كُلَّ ثَنِيّةٍ، … وَعَلَوْتُ فَوْقَ بَني كُلَيبٍ من عَلُ

هَلاّ سَألْتَ بَني غُدانَةَ ما رَأوْا، … حَيْثُ الأتَانُ إلى عُمُودِكَ تُرْحَلُ

كَسَرَتْ ثَنِيّتَكَ الأتَانُ، فَشاهِدٌ … مِنْها بِفِيكَ مُبَيَّنٌ مُستَقْبَل