إن ابن عمار عُزيرُ العالمْ … قد أخرجتْهُ من تراث آدم

عُصبة ُ سوْء فهو كالمُراغم … ليس بِمَمنوحٍ ولامقاسِم

ولا بِمَتروكٍ ولا مُسالم … ولا بِمُستحياً ولامُكارِم

وهْو نسيمُ الروح للمُناسِم … ريحانة ٌ للصاحب المنادمْ

ليس بمدفوعٍ ولامخاصَمِ … في ذاك تالله ولا مُحاكم