إنْ كنتَ تقبلُ مني … فارْحَلْ وَفيكَ بَقِيّهْ

دعِ انتظاركَ قوماً … لهمْ أمورٌ بطيهْ

وَلا تُقِمْ في مَكانٍ … وكُنْ كأنّكَ حَيّهْ

ولا ترَ الناسَ إلاّ … عيناً ونفساً أبيهْ

وَاقنَعْ بكِسرَة ِ خُبْزٍ … وهمة ٍ كسرويهْ

ولا تكنْ كعجوزٍ … مقيمة ٍ في حنيهْ