إنْ تشْقَ عيْني بها فقد سعِدتْ … عيـْـنُ رَسـولي ، وفــزْتُ بـالـخـبرِ

فـكُـلّمـا جَـاءَنـي الـرّسولُ لــهـا … ردّدْتُ شوْقاً في طرْفهِ نظري

تَظْهرُ في طرْفِهِ محَاسِنُها، … قـد أثّـرَتْ فـيـهِ أحسـنَ الأثَــــرِ

خُـذْ مُـقلَـتي يـارَسـولُ عـارِيـة ً ، … فانظرْ بها، واحتكمْ على بصَري