إنَّ لي معنى ً أعيشُ بهِ … هو مني مثل نا وأنا

فيقولُ الشرعُ أنتَ هنا … ويقولُ الكشفُ لستُ هنا

كلُّ منْ تعدوه حكمتهُ … فهوَ في تعمى بها وهنا

وجميعُ الخلق ليس لهم … منْ غذاءٍ غيرهمْ فبنا

فبنا كانتْ عوارضُنا … وبه كنا له سكنا

ويقولُ العقلُ فيهِ كما … قاله مدبِّر الزمنا

وهو لا يدري زمانتهم … فتراه يعبد البدنا

والذي أحواله هكذا … هو إلا عابدٌ وثنا

فإذا قامتْ شواهدُهُ … عنده مضى لها وثنا

عطفهُ عنها وغادرها … عدماً واستلزم السننا

وأتى لكلِّ خافية ٍ … فأتى بها لهم علنا

وأزال الابتداع ولم … ير إلا الفرض والسننا

كلُّ ما في العلمِ يشهدهُ … ليس شيءٌ عنده بطنا

فمتى ما قال قائلهم … حكمة َ الإخفاءِ عنهُ بنى

قل له جهلت صورته … فانظروا ما ضمنَ اللسنا

من يقلْ نحنُ بهِ ولهُ … فليقل أيضاً بنا ولنا