إنّي عَشِقتُكَ لا عن رُؤيَة ٍ عرَضَتْ … والقلبُ يدركُ ما لا يدركُ البصرُ

فتنتُ منكَ بأوصافٍ مجردة ٍ … في القلبِ منها معانٍ مالها صورُ

والنّاسُ قد ذَكَرُوا ما فيكَ من شيَمٍ … وقد تخَيّلَ فكري فوْقَ ما ذكَرُوا

متى ترَى منكَ عَيني ما وَعَتْ أُذُني … ويَشرَحُ الخُبرُ ما قد أجمَلَ الخَبَرُ