إنّني أبْصرْتُ شَـخْـصـاً … قد بَدَا منهُ صُدودُ

جـالـسـا فوقَ مُـصَـلًّـى ، … و حَـوَالَــيْــهِ عَـبـِــيــدُ

فرَمَى بالطّرْفِ نحْوي، … وهْو بالطّرْفِ يصِيدُ

ذاك في مكتَبِ حفْصٍ، … إنّ حـفْصـتاً لـسَعِــيـــــدُ

قال حفْصٌ: إجلِدوه، … إنّـه عــنْــدي بَــلِيــــدُ

لم يَـزَلْ مذ كــان في الدّرْ … سِ عن الدّرسِ يَحيـــدُ

كُشـفَـتْ عــنْــهُ خُــزُورٌ ، … وعن الخزّ برودُ

ثمّ هالوهُ بسَيرٍ … ليّنٍ، ما فيه عودُ

عنْدها صاحَ حبيبي: … يا مُعلّمْ لا أعودُ

قلتُ : يا حفص اعْف عنه ، … إنـــه سَـــوفَ يُـجِـيــدُ