إني أغار على المولى وصاحبه … من الحديثِ بشيءٍ لا أسرُّ هِ

وما يليقُ بحرٍّ أنْ يبلغه … فإنَّ تبليغه يزري بمنصبه

ونائبُ اللهِ يرمي بالسهامِ فلا … يقف له غرضٌ في صدرِ مذهبِهِ

وليسَ يدري الذي بالقلبِ منْ صورٍ … إلا لبيبٌ يراه في تقلبه