إنما تسرحُ آسادُ الشرى … حيث لاتنصبُ أشراك الحدق