إلي أيّ سِرٍّ في الهَوَى لمْ أُخَالِفِ، … وأيِّ غَرَامٍ عندَهُ لمْ أُصَادِفِ

وَلي هَفَوَاتٌ باعِثاتٌ لي الجَوَى، … يُعَرِّضْنَني مِن بَرْحِهِ للمَتَالِفِ

كأنّ العُيُونَ الفاتِنَاتِ، تَعَاوَنَتْ … على تِرَةٍ عِنْدَ العُيُونِ الذّوَارِفِ

فإنْ أسْلُ أُلاّفَ الصّبا، فبِعُقْبِ مَا … غَنيتُ،وساحاتُ الصّبا مِنْ مَآلِفي

أرَى ثِقَةَ الرّاجي مُوَاصَلَةَ المَهَا، … تَكَاءَدَها، أوْ آدَهَا شَكُّ خَائِفِ

كَأنّ النّوَى يَكْذِبْنَهُ نَحْبَ ناذِرٍ … يُقَضّينَ مِنْهُ، أوْ ألِيّةَ حَالِفِ

إذا مَا لَقَيْنَاهُنّ، والشّيْبُ شَفْعُنَا، … تَغَابَيْنَ، أوْ كَلّمْنَنَا بالسّوَالِفِ

لَئِنْ صَدَفَتْ عَنّا، فَرُبّةَ أنفُسٍ … صَوَادٍ إلى تلكَ الخُدودِ الصّوادِفِ

فَلَيْتَ لُبَانَاتِ المُحِبّ رُدِدْنَ في … جَوَانِحِهِ، أوْ كُنّ عِندَ مُساعِفِ

وَمَا شَعَفُ المَشْعُوفِ إلاّ بَلِيّةٌ … عَلَيْهِ، إذا لمْ يُعْطَ تَنْوِيلَ شَاعِفِ

بَدأتُ بحَقّ الأصْدِقَاءِ وَلَمْ أكُنْ … لأجْعَلَهُ لَفْقاً لِحَقّ المَعَارِفِ

وَسَاوَيْتُ بَينَ القَوْمِ في شكرِ سَيْبِهِمْ، … وَهُمْ دَرَجٌ مِنْ سُوقَةٍ وَخَلاَئِفِ

أُعَدُّ بإنْصَافِ الخَليلِ، تَفَضّلاً، … ،إِنَّ منَ الإفْضَالِ بَعضَ التّنَاصُفِ

وَكم من أُناسٍ عِفْتُ أوْ عِبتُ زَارِياً … على عُنْجُهِيّاتٍ لَهُمْ، وَعَجَارِفِ

يُرَوْنَ، بساعَاتِ العطايا، تَفَاقَدُوا … مَخَايِلَ ساعاتِ المَنايا الحَوَاتِفِ

إذا طُوِيَ الفِتْيَانُ عَنْكَ، فأُشكِلَتْ … مَقَادِيرُهُمْ، فاعرِفْهُمُ بالعَوَارِفِ

قَضَيْتُ لإسْحَاقَ بنِ يَعْقُوبَ بالنّدى … قَضِيّةَ لا الغَالي، وَلاَ المُتَجَانِفِ

أبيٌّ، إذا حَامَتْ يَداهُ عَلَى العُلَا، … تَبَيّنْتَهُ فيها نَبيهَ المَوَاقِفِ

يُبادِرُ غاياتٍ منَ المَجْدِ، طَوّحتْ … بِهِ خَلفَ غاياتِ الرّياحِ العَوَاصِفِ

إذا قيلَ للقَوْمِ: اقدُرُوها بظَنّكم … ألاحُوا مِنِ استِئنافِ تلكَ التّنايِفِ

يُؤدّي إلى بُعْدِ المَدى سَبقُ بالغٍ، … إذا استَشْرَفُوا مِنهُ دُنُوَّ مَشارِفِ

بأقصَى رِضَانَا أنْ يَعَضّ حَسُودُهُ، … عَلى رُغُمٍ في، كَفَّ غَضْبَانَ آسِفِ

وَمَا تُلُدُ المَعْرُوفِ بالمُغْنِيَاتِهِ … عَنِ المْجدِ أنْ يَزْدادَهُ بالطّوَارِفِ

وأينَ لَهَا بالهَضْبِ تَسْمُو فُرُوعُهُ … قَرَارَاتِ قِيعَانِ الصّرِيمِ الصّفاصِفِ

جَمَعتُ بهِ شَملَ الرّجاءِ، وَلم أمِلْ … إلى بِدَدٍ مُرْفَضّةٍ وَطَوَائِفِ

وأوْقَعْتُ حِلْفاً بَينَ شِعْرِي وَجُودِهِ، … إذا لمْ تُناسِبْ في الثّراَءِ، فَحالِفِ

طَرَائِفُ مِنْ حُرّ القَرِيضِ يَرُدُّها، … مُقَابَلَةً، مِنْ رِفْدِهِ بالطّرَائِفِ

إذا ما طِرَازُ الشّعْرِ وَافَاهُ جَاءَنَا … غَرِيبَ طِرازِ السّوسِ، سَبطَ الرّفَارِفِ

نُكَرّرُ بَيْعَ الوَشْيِ بالخَزّ مُثْمَناً، … وَقَيْضَ البُرودِ عِنْدَناُ بالمَطارِفِ

وَلَوْ كَانَ في أرْضِ الرّقيقِ أمَارَنَا، … منَ الوُصَفَاءِ، كَثرَةً، والوَصَائِفِ

صَنَاعُ يَدٍ في الجُودِ، حيثُ تَوَجّهتْ … أرَتْ عَجَباً مِنْ حُسنِهَا المُتَضَاعِفِ