إلى كم أسوم الدهر غير طباعه … وأصدقه عن شيمتي وهو حانث

وأسمو مجدا في العلى وتحطني … خطوب كأن الدهر فيهن عابث