إذا ما الشخصُ أظهرَ ما يراهُ … وما سبرَ الفهومَ ولا الزمانا

فإنَّ اللوم يلحقه عليه … ويسلبُ منْ إذاعتهِ الأمانا

فمنْ شرطِ الأمانة ِ أنْ يراهُ … بخيلاً في أمانتهِ عيانا

فإنَّ لها إذا فكرتَ أهلاً … وإنَّ لها المكانة َ والزمانا

لقد جاء الرسولُ به صريحاً … وقد كنا تلوناه قرانا

وإنَّ الذوقَ منْ هذا وهذا … إذا كنا بحضرتهِ قرانا

أراه مع الزمانِ بكلِّ وقتٍ … يدور بحكمة ٍ وكذا يرانا

فنزه عن معارضة ِ الليالي … كلامكَ إنَّ حكمَ الدهرِ بانا

به ربُّ البريّة قد تسمى … لذلك قد علا مجداً وشانا

لقد جاد الإله عليَّ إذ لم … أكن من أهله كرماً ودانا