إذا لبنان زان صدور رهط … أماجد في رباه لهم منابت

فما في نابغيه حجى وعلما … وصدق مروءة كخليل ثابت