إذا كانت الأشياء تبدو عن الأمر … تساوى الدنيُّ الأصلِ والطيبُ النجرِ

لقدْ ضربوه قاطعينَ بأنَّهُ … إذا ضربوه لا يقوم من القر

فأنطقه للقوم ثم أعاده … إلى الحالة الأولى إلى مطلعِ الفجر

كما سبَّح الحصباءُ في كفِّ سيِّدٍ … وأصحابه الأعلام كالأنجمِ الزهر

فما كانتِ الآياتُ إلا سماعهُم … وهذا الذي قدْ جاءَ ضربٌ منَ النثرِ

وكلٌّ لهُ حالٌ ووقتٌ معينٌ … فحالٌ إلى كَشفٍ ووقتٌ إلى ستر

فما كانَ منْ شامٍ يراهُ ممثلاً … فيبصره حياً إذا كان منْ مصرِ

وجاء الذي مثلي غريباً مقرّراً … يقول الذي قالاه ما فيه من نُكْرِ

فمنْ شاءَ فليكفرْ ومن شاءَ فليقلْ … بأني على حق يقينٍ من الأمر

لقوّة ِ إيماني بما قال خالقي … وصدقي الذي قد قرّر الله في صدري