إذا قضى اللَّهُ أمراً جاءَ مُبتدِراً، … وكلُّ ما أنت لاقيهِ بتسبيب

ظلّتْ مُلاحِيَةً في الشيءِ تفعلهُ، … جهلاً، مُلاحِيةٌ منْ بعد غربيبِ

لو لم يصيبوا مُداماً من غراسِهمُ، … لجازَ أن يُمطرُوها في الشّآبيبِ

ولامترتْها، وخيلُ القوم جائلةٌ، … أيدي الفوارسِ من صُمّ الأنابيبِ