إذا فَزِعنا، فإنّ الأمنَ غايَتُنا؛ … وإنْ أمِنّا، فَما نَخلو من الفَزعِ

وشيمَةُ الإنسِ مَمزُوجٌ بها مَلَلٌ، … فَما نَدُومُ على صبرٍ ولا جَزَع

وسبتُكَ الشّعَرَ الغِرْبيبَ تَطرَحُهُ، … ما رغّبَ الشّيخ في البادي من النّزَع

ونُغبَةٌ إثرَ أُخرَى أطفأتْ ظمأً؛ … ورُبّ مَلبَسِ دَجنٍ خيطَ من قَزَع

وشرُّ ساكنِ هذي الأرضِ عالَمُنا، … واللَّوبُ في الجِزْعِ أغلى قيمةَ الجَزَع

لولا فوارِسُ، فوقَ الأرضِ، مشرِعةً، … ما هابت الوحش قُربَ الشُّزّب المُزَع

زَع نفسَكَ اليَومَ، واندبها إلى حَسنٍ، … فإنْ أطاعتْ، فأدّبْ غيرَها وزَع