إذا صاحَ وفدُ السحبِ بالريح أو حدا … و راح بها ملأى ثقالا أو اغتدى

فكان وما باراه من عبراتنا … نصيبَ محلًّ بالجنابِ تأبدا

و ما كنتُ لولاه ولو تربت يدي … لأحملَ في تربٍ لماطرهِ يدا

خليليَّ هذي دارُ لمياء فاحبسا … معي واعجبا إن لم تميلا فتسعدا

نعاتب فيها الدهرَ لا كيف عتبهُ … و أخلاقهُ إخلاقُ ما كان جددا

سلاها سقاها ما يعيد زمانها … و عيشا بها ما كان أحلى وأرغدا

عهدنا لديك الليلَ يقطعُ أبيضا … فلمْ صار فيك الفجرُ يطلعُ أسودا

فأين الظباء العامراتك بالظبي … ثنى ً وفرادي غافلاتٍ وشردا

و ليلُ اختلاط لو تغاضى صباحهُ … لما مازت الأيدي القناعَ من الردا

أبعدَ جلاءِ العينِ فيك من القذى … أرى أثرا أني تلفتُّ مرمدا

لعمرُ الجوى في رفقتي بك إنه … يخامر قرحانَ الحشا ما تعودا

و قلتُ صدى قالوا الفراتُ الذي ترى … و هيهات غيرَ الماء ما نقع الصدى

مضى الناسُ ممن كان يعتده الفتى … و ما أكثرَ الباقين إن هو عددا

و كان بكائي أنني لا أرى الأخَ ال … ودودَ فمن لي أن أرى المتوددا

أمنعطفٌ قلبُ الزمان بعاطشٍ … يرى الأرضَ بحرا لا يرى فيه موردا

تحمل شرقيا مع الركب شوقهُ … و قد غار شوقُ العاشقين وأنجدا

له بين أثناء الجبالِ وأهلها … مزارٌ حبيبٌ دونه طرقٌ عدا

و ما بيَ إلا أن أرى البدرَ ناطقا … و ثهلانَ شخصا جالسا متوسدا

و ليثَ الشرى تحت السرادق ملبدا … و بحرَ الندى فوق الأسرة مزدا

و أن أدرك العلياءَ شخصا مصورا … هناك وألقى العزَّ جسما محددا

و من بلغتهُ الأوحدَ الكافيَ المنى … تغزلَ مكفيا وفاخرَ أوحدا

لذاك اشتياقي ليس أن جازني له … على البعد إحسانٌ ولا فاتني ندى

مواهبهُ سارت لحالي كثيفة ً … و شعريَ مطلوبا وذكري مشيدا

فمن نعمة ٍ خضراءَ تسبق نعمة ً … له ويدٍ بيضاءَ لاحقة ٍ يدا

فتى لم أجد لي غيره فأقول ما … أعتم عطاءً من فلانٍ وأجودا

أنالَ وفي الأيام لينٌ وأيبستْ … فلم ينتقص ذاك النوالَ المعودا

إذا بلغَ الزوارُ بابك ألقيتْ … رحالُ ذليلٍ عزَّ أو حائرٍ هدى

و قلَّ من الآرابِ قلٌّ ضممتهُ … و قد جاز في الآفاق نهبا مطردا

تغلقُ أبوابُ الملوكِ أمامهُ … و يرعى لديها الجهلُ وهي لقى ً سدى

تدافعه آدابها وأكفها … مدافعة َ السرح البعيرَ المعبدا

كما شاءها كانت ببعدك دولة ٌ … جفوتَ فقد صارت كما شاءها العدا

فموكبها بعد السكينة نافرٌ … و مركبها صعبٌ وكان ممهدا

عدا الدهرُ فيها إذ نأيت بصرفه … و كان احتشاما منك يمشي مقيدا

فإن يك ضرت هجرة ٌ بعثَ أحمدٍ … فقد حطَّ هجرُ الريّ رتبة َ أحمدا

تعزلَ عنها والمقاليدُ عنده … و وازرها والكدُّ فيمن تقلدا

أيخشى ابن إبراهيمَ فوتَ وزارة ٍ … و قد حازها سقفَ السماء وأبعدا

و لما بدت للعين وقضاءَ جهمة ً … و كانت تريك البدرَ والظبيَ أجيدا

معنسة أفنيت عمرَ شبابها … فلم يبقَ إلا الشيبُ فيها أو الردى

نهضتَ على الإحسان فيها ولم تقم … و عيشك إلا وهي تزعجُ مقعدا

تزوجتها أيامَ تنكحُ لذة ً … و سرحتَ إذ كان النكاحُ تمردا

و خلفتها قاعا يغرُّ سرابها … يديْ حافرٍ لم يسقَ منها سوى الكدا

قليلِ اطلاعٍ في العواقب لو درى … مشقة َ ما في منصدرٍ ما توردا

تلبسها جهلا بأنك لم تكن … لتنزعها لو كنتَ تنزعُ سؤددا

تحدثني عنك الأماني حكاية ً … بما أنا لاقٍ منك كالصوتِ والصدى

و كم زائرٍ منا حملتَ اقتراحه … مضى ساحبا رجلا وآب مقودا

و مثليَ لو دوني أتاك بنفسه … ذنابي وولي عنك رأسا مسودا

عسى عزمة ٌ أوتْ فمثلتَ كاتبا … يقرطس أحيانا فأمثلُ منشدا

و قائلة ٍ هل يدركُ الحطُّ قاعداً … فقلتُ لها هل يقطعُ السيفُ مغمدا

سيلقى بها الكافي عهودا وثيقة ً … لقد زادها الإسلامُ حقا وأكدا

رضيتُ وإن جدّ الجدوبُ تعففا … و عيشا مع الوجه المصون مبددا

و ميلا بنفسي عن لقاء معاشرٍ … أحتهم صخرا وأعصرُ جلمدا

أرادوا ببخلٍ أن يذموا فيعرفوا … خمولا كما أعطيتَ أنت لتحمدا

أعالج نفسا منهمُ مقشعرة ً … و أنفا إذا شموا المذلة َ أصيدا

هو المنقذى من شرك قومي وباعثي … على الرشد أن أصفى هواي محمدا

و تارك بيتِ النار يبكي شرارهُ … عليَّ دماً أن صار بيتيَ مسجدا

عليك بها وصالة ً رحمَ الندى … إذا اشتمل الشعرُ العقوقَ أو ارتدى

هجرنا لها اللفظَ المقلقلَ قربهُ … إلى السمع والمعنى العوانَ المرددا

يخالُ بها الراوي إذا قام منشدا … بما ملك اٌطراب قام مغردا

لكم آلَ إبراهيم نهدي مدائحا … و ذما إلى أعدائكم وتهددا

إذا عزَّ ملكٌ أن يدوم لمالكٍ … و طال على ذي نعمة أن يخلدا

فلا تعدمَ الدنيا الوساعُ مدبرا … يقوم بها منكم ولا الناسُ سيدا

يديرها الحب – اسما لمنور

يديرها الحب يخلي لعقول طايشة شوق فالقلوب به العشاق عايشة ركبني الموج و طيرني فوق السحاب شربني الفرحة آ يمة فكاس لعذاب يا لالة عليه يا سيدي عليه بو عيون…

قوس – فهد بن فصلا

يا حبيبي حط قوس وحط بعده قوس واكتب اسمك واسرق احبك من شفاهي وابتسم والعب على المسحوب والمنكوس انت في وجهي عن الضيقة وفي جاهي العذارى من جمالك وضعهم محيوس…

جبار – بلقيس

قلبي لما بدو يقسى جبار دمو بارد ما عندو حدا غالي لما بلحظة بياخد هيدا القرار بلغيك بمحيك و بشيلك من بالي انا يمكن قلبي طيب وهيدا عيبي دغري بأمن…

حسب مزاجي – مصطفى الربيعي

مسوي نفسي مغمض ومو شايف … حسب مزاجي معدي ياما سوالف لأن إذا أركز بهاي العالم … يعني أعيش العمر كله خايف ضحكاتي ما جايبها من جيب أحد … لا…

لمحته – عبدالمجيد عبدالله

لمحته و ارتعش قلبي و ضاعت منّي انفاسي ‎عيوني ماهي عيوني ..عَمَتها قوة احساسي أصدّ و مشهده باقي ‎من اللي وقّف الصورة ..و خلاّها على طيفه ‎من اللي سلّمه روحي…

جاكم الرد – أسماء بسيط

انت النفس وكل ما املك من شعور لا ما اصدق في حبيبي وجاكم الرد شوف السما و شلون باين بها النور تشبه علاقتنا و ما لحبنا حد يبقى بقلبي تراه…

استر جروحي – بدر العزي

جيت قلبي في يديني واللي باقي من سنيني قرت بشوفتك عيني خذني ولملم حطامي ضمني واستر جروحي خفف آلامي ونوحي هد خفاقي وروحي جيت لك تايه وضامي بختصرها وبصراحه طلتك…

اعتذر لك – عبدالمجيد عبدالله

كله إلا انت تزعل .. يامدور رضاي أعتذرلك ولا أسأل .. عن وش اخطيت فيه إيه مخطي ونادم .. واعتذر عن خطاي وابشر بكل ما تامر عيونك عليه تبتسم لي…

تبغى عيوني – بدر العزي

لبيك لبى روحك .. ياكلّي تدلل و روحي لك .. مرهونه تبغى عيوني خذها .. يا خلي تفداك روح العاشق .. و عيونه تصحى و تصحى الدنيا .. لعيونك ..…

برضه بتوحشني – أنغام

جربت فراقك مش نافع وماحدش نساني انا قلبي في بعدك بقي عايش بيقاسي وبيعاني انتي اللي بجد وحشتيني وغيابك عني دا علي عيني ب رجوعك روحي حاترجع تاني وأنا برضه…

ادلع عليك – وعد

تدري بي اتدلع عليك عليك بأسوق الدلع اتظاهر ان قلبي نسيك وانت بمزحي تنخدع ربي بحبي مبتليك وقلبي معاكم منشلع يدري بي ان مالك شريك ربي السماوات السبع من كثر…

هي فترة – محمد بن غرمان وفهد بن غرمان

يالله عادي هي فتره وراح تمشي غصب عنا وارجع انا اقوا والوعد بعد سنه لاحيانا ربي راح تدري منهو الاقوا انا كنت اجاملك لين انصدمت بوضعي اللي كان لاسواء والهوا…

ممنوع التجول – راشد الماجد

ش الله بلانا فيه .. والله ابتلشنا .. ملينا من البيوت .. ومنها طفشنا .. يوم التباعد صار .. ما شفنا أي زوار .. كل شي برا البيت .. مره…

ملل حبك – عبدالمجيد عبدالله

ملل حُبك و احتاجك تجددني تغيرني وتحيي شي فيني مات ملل حُبك تعاتبهم تحاسبهم تعدي لي انا بالذات كابر خالف ظنوني. تسلط فكك عنادي اجيك .. إبعد ..اكسر خاطري عادي…

انا المخطي – بندر بن عوير

غلطة عمري حبيته ودللته وواسيته انا المخطي وانا الندمان انا المجني وانا الجاني حزين وتايه وحيران انا من جرح للثاني ابحكي كان ويا ما كان وفات العصر وآواني وحتى اللي…

عاتب ولوم – نانسي عجرم

ماهي كانت تخلص أهي بابتسامة حلوة ورايقة وانسينا العند حبة وسبنا مشاعرنا سايقة أكيد هتسرح لو ثانية في ذكرى حلوة ما بينا أكيد هتلمح في عينيا نظرة حب صادقة عاتب…

نصاب – ماجد المهندس

انته اللي قلبك صاب وانا اللي قلبي تصاب مكنتش اعرف ان فيه في الحب ناس قلبها نصاب لدرجة اني ولاحسيت ولاتخيلت ولاشكيت واستوليت على كل مشاعري عادي فكل هدوء اعصاب…

انت صدمه – عبدالله ال مخلص

كم مره قلت لك ايه احبك واعشقك حب ماهو حب عادي حب عادي وينك اوين الوعود احتري ليتك تعود وانت شخص ماهو عادي ماهو عادي انت عني مبتعد روحت مني…

وشي الحقيقي – شيرين

وبتسألوني أنا مين في دول وأنا بعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول أنا ده وده وأنا ده وده أنا كل دول وبتسألوني بتسألوني أنا مين في دول وأنا هعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول…

مليت – أصالة

مليت من كثر الجفا والتباعد واقول ذا حظي وانته نصيبي يا نجم شع النور في الليل صاعد يا كم تخادعني ولا من مجيبي ادميت في خل مدى الدهر جاعد كل…