إذا سلَّم المسكينُ طار فؤادهُ … مخافة سؤلٍ واعتراه جنون