إذا سدَّسَ الذاتَ النزيهة َ عارفٌ … وأدرجَ في بدرٍ التمامِ ذكاءَ

وألحقَ أرواحَ العُلى بنفوسِها … وأعطاك من نور السَّناء ضياء

وأحكم أشياءَ وأرسلَ حكمة ً … وصيرَّ أعمالَ الكيانِ هَباء

فذاك الذي يجري إلى غير غاية … ويطلعُ أقمارَ الشهودِ عشاءَ

وتبصره يعطي صباحاً حياتَه … ويقبضُهاه جوداً عليكَ مساءَ