إذا جاء بالإجمال نونٌ فإنه … يفصلهُ العلامُ بالقلمِ الأعلى

فيلقيه في اللوحِ الحفيظِ مفصِّلاً … حروفاً وأشكالاً وآياتُهُ تتلى

وما فصلَ الإجمالَ منهُ بعملهِ … وما كان إلا كاتباً حين ما يتلى

عليهِ الذي ألقاهُ فيهِ مسطرٌ … لتبلى بهِ أكوانُهُ وهوَ لا يبلى

هو العقل حقاً حين يعقل ذاته … لهُ الكشفُ والتحقيقُ بالمشهدِ الأجلى